أجمل ما قال خالد بن الوليد - إختزال

أجمل ما قال خالد بن الوليد

كتابة: كُتاب موقع إختزال - آخر تحديث: 11 مايو 2021
أجمل ما قال خالد بن الوليد

خالد بن الوليد

خالد بن الوليد صحابي وقائد عسكري مسلم، لقّبه النبي بسيف الله المسلول، وتميز خالد بذكائه وحسن تخطيطه العسكري في قيادة الجيش الإسلامي، ولم يهزم في حوالي أكثر من 100 معركة من المعارك الرومية والبيزنطية  والساسانية الفارسية وحلفائهم، إضافة للعديد من القبائل العربية الأخرى، وقال فيه النبي صلى الله عليه وسلم: قال النبي صلى الله عليه وسلم : (ما مثله يجهل الإسلام، ولو كان يجعل نكايته مع المسلمين على المشركين كان خيراً له، ولقد مناه على غيره)، وسنتعرف معاً في هذا المقال على أجمل ما قال خالد بن الوليد بالأسفل.[1]

مقولات خالد بن الوليد

فيما يلي مقولات مأثورة عن الصحابي والقائد خالد بن الوليد:

  • قال خالد بحرب المرتدين: أيها القوم أبشروا، فإن القوم مخذولون إن شاء الله تعالى، وإنما سلُّوا هذه السيوف ليرهبوكم، ولم يفعلوا ذلك إلا جزعًا وفشلًا.
  • قال خالد لأهل فارس: أما بعد فأسلِموا تسلموا، وإلا فاعتقدوا مني الذمة، وأدوا الجزية، وإلا فقد جئتكم بقومٍ يحبون الموت كما تحبون شرب الخمر.
  • شتم رجلٌ خالدًا بن الوليد فقال له: هي صحيفتك املئها بما شئت.
  • لا تنكح إلا الحسيبة النسيبة فإنها الأم الصالحة لأولادك.
  • صهيب بن سنان أحد كبار الصحابة هو أشجع وأقوى وأدهى فارس واجهته في المعارك “المعروف أيضًا بـ صهيب الرومي صحابي ومولى لبني تيم بن مُرّة، وأحد السابقين إلى الإسلام، ومن المستضعفين في مكة الذين عُذّبوا ليتركوا دين الإسلام.
  • قال لملوك فارس عندما تولى العراق: الحمد لله الذي حلّ نظامكم، ووهن كيدكم وفرّق كلمتكم، ولو لم يفعل ذلك لكان شرًّا لكم، فادخلوا في أمرنا ندعكم أرضكم ونجوزكم إلى غيركم، وإلا كان ذلك لكم وكنتم كارهين على غُلبٍ على أيدي قومٍ يحبون الموت كما تحبون الحياة.
  • ما ليلةٌ تهدى إليَّ فيها عروسٌ أنا مُحِبٌّ لها اُبشَّرُ فيها بغلامٍ بأحبَّ من ليلةٍ شديدة البرد كثيرة الجليد في سريةٍ من المهاجرين أنتظرُ فيها الصبح لاُغير على أعداء الله.
  • عقول الرجال على أسنة أقلامهم وليس على أسنة رماحهم.
  • إنّ الله ابتعثَنا على عباده لنسُدّ جوعَهم ونستر عورتهم ونؤمّن لهم حِرفتهم، فإنْ أعطيناهم هذه تقاضيناهم شكرها.
  • إن الجيوشَ إنما تكثُر بالنصر وتقلُّ بالخذلان.
  • لقد شهدتُ مائة زحفٍ أو نحوها، وما في بدني موضعٌ إلا وفيه ضربة سيفٍ أو طعنة رمحٍ أو رمية سهمٍ، ثم ها أنا ذا أموت على فراشي حتف أنفي كما تموت العير، فلا نامت أعين الجبناء.
  • بسم الله الرحمن الرحيم، من خالد بن الوليد إلى مرازبة فارس: سلامٌ على من اتبع الهدى، أما بعد: فالحمد لله الذي فضّ خدمكم، وسلبَ مُلككم، ووهن كيدكم، فوالذي لا إله غيره لأبعثنّ إليكم قومًا يحبون الموت كما تحبون الحياة.
  • لقد شهدتُ مائة زحفٍ أو نحوها، وما في بدني موضعٌ إلا وفيه ضربة سيفٍ أو طعنة رمحٍ أو رمية سهمٍ، ثم ها أنا ذا أموت على فراشي حتف أنفي كما تموت العير، فلا نامت أعين الجبناء.
  • إن الجيوشَ إنما تكثُر بالنصر وتقلُّ بالخذلان.
  • ما أنا إلا حسنةٌ من حسنات أنس بن مدرك.
  • قال لأهل فارس: أما بعد فأسلِموا تسلموا، وإلا فاعتقدوا مني الذمة، وأدوا الجزية، وإلا فقد جئتكم بقومٍ يحبون الموت كما تحبون شرب الخمر.
  • شتم رجلٌ خالدًا بن الوليد فقال له: هي صحيفتك املئها بما شئت.
  • لا تنكح إلا الحسيبة النسيبة فإنها الأم الصالحة لأولادك.
  • صهيب بن سنان أحد كبار الصحابة هو أشجع وأقوى وأدهى فارس واجهته في المعارك “المعروف أيضًا بـ صهيب الرومي صحابي ومولى لبني تيم بن مُرّة، وأحد السابقين إلى الإسلام، ومن المستضعفين في مكة الذين عُذّبوا ليتركوا دين الإسلام.

المراجع

  1. ↑ “الصحابي الذي قال له النبي ﷺ الحمد لله الذي هداك – www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-05-2021.

هل كان المقال مفيداً؟

3121 مشاهدة