أضرار عشبة الفيجن - إختزال

أضرار عشبة الفيجن

أضرار عشبة الفيجن

نبات الفيجن أو السذاب

نبات الفيجن أو السذاب هي عشبة نباتية من فصيلة السذابيات، وتنبت في البرية ويعود أصل موطنها لشبه جزيرة البلقان وإيطاليا وجنوب فرنسا وإسبانيا وجنوب الألب وتزرع في الوقت الحالي في أغلب بلاد العالم عموماً، ولها الكثير من الأسماء ومنها السَّذَاب، الفَيْجَن، الحَزاء، الفَيْجَل، الخُفْت، ويضم من 8 إلى 40 نوعاً مُختلفاً حول العالم.

تعتبر الفيجن من النباتات المُعمرة والتي لها العديد من الفوائد والاستخدامات للبشر، وهي عشبة خضراء اللون، ويصل ارتفاعها إلى 1 متر، وتتكون من سيقان عديدة ولها فروع جانبية، وأوراقها صغيرة، ويعلوها زهرة صفراء اللون ورائحتها عطرية قوية ومستصاغة، ويكتمل نمو الزهرة في أواخر فصل الصيف عادةً، كما ويتوسط الزهرة حبة خضراء اللون ومستديره كحبة البن، ومن أهم فوائدها كما يلي:

  • تقاوم  نبات الفيجن أو السذاب أمراض الحمّى.
  • يتم استخدام الفيجن لمنع الحمل عند النساء، من خلال تناول ملعقة صغيرة من أوراقها الجافة والمطحونة، ويتم تناولها مع الماء المغلي، وتشرب بعد تصفيتها من خلال تناول كوب واحد مرتين في اليوم.
  • تُساهم في علاج اضطرابات الحيض وتقلصات الأمة.
  • أوراق عشبة الفيجل مفيدة جداً لصحة الرحم عند النساء.
  • تعالج الكثير من الالتهابات، كالتهابات الجلد والأذن والأسنان واللثة وغيرها من الأعراض.
  • يتم استخدامها لفتح الشهية عند الأشخاص المُصابون بفقدان الشهية.
  • يتم استخدامها لحالات الإسهال، وتستخدم لدر البول بشكل فعال
  • تقوم بعلاج أوجاع الرأس والصداع عموماً، والأمراض النفسية المُختلفة.
  • تسكن الآلام العديدة كألم الروماتيزم.

أضرار عشبة الفيجن

من أضرار عشبة الفيجن بأنها إذا تم استخدام عشبة الفيجن بشكل خاطئ وبجرعات كبيرة، ولا يجب استخدامها خلال أشهر الحمل لأنها تتسبب في عملية إجهاض الجنين، وبنفس الوقت لأنها تستخدم لعمليات الإجهاض بشكل كبير، وإذا تم تناولها بجرعات كبيرة من المُمكن أن تتسبب في القيء والاكتئاب وتلف في الكبد، وتسبب اضطرابات في النوم وفقدان الوعي، ويجب عدم استخدامها من قبل الحامل والأطفال خاصةً تحت سن الثانية عشر، ولا يجب استخدامها أثناء الرضاعة، ويجب عدم استخدامها لأكثر من 14 يوماً.

المراجع

3690 مشاهدة