أين يقع جبل الأخشبين - قيقعان وأبي قبيس - إختزال

أين يقع جبل الأخشبين – قيقعان وأبي قبيس

أين يقع جبل الأخشبين – قيقعان وأبي قبيس

أين يقع جبل الأخشبين

جبلا الأخشبين هم جبل أبي قيس وجبل قيقعان، ويعتبران من أشهر الجبال التي توجد في مكة المُكرمة، وتُعتبر من أهمها، ولها تاريخها ومكانتها العظيمة، والأخشب يُقصد به (الجبل العظيم والخشن) وموقعه في الوقت الحالي هو القصر الملكي في السعودية، وفيما يأتي معلومات عنهما:

جبل قيقعان 

جبل قعيقعان ويقع في الجهات الغربية لمكة المُكرمة ويبلغ ارتفاعه حوالي 430 متراً، ويسمى اليوم بجبل القرن وحدوده من حارة الباب إلى القرارة، وجبل قيقعان يعتبر من الجبال العظيمة والطويلة والممتدة،  وبأصله تقع المروة من جهات المدعى في شمال شرق المسجد الحرام، وسمي بجبل قيقعان لتقعقع الأسلحة به في حرب جرهم مع قطورا، وهما من أهل مكة، فكانت جرهم وهي قبيلة يمنية قديمة بأعلى مكة وقيقعان وكان ملكهُم مضاض بن عمروا، وكانت قطوراً بأسفل مكة وأجيادين وملكهم السميدع.

جبل أبي قبيس

جبل أبي قبيس هو الجبل الذي يشرف على الكعبة المشرفة، وهو أحد الأخشبين الذي ذكره سيدنا جبريل عليه السلام للنبي محمد -صلى الله عليه وسلم- عندما بعثه الله إليه يستأمره أن يطبق الأخشبين على أهل مكة، فقال النبي «بل أرجو أن يخرج الله عز وجل من أصلابهم من يعبد الله عز وجل وحده لا يشرك به شيئًا» وهو جبل يقع في الجهة الشرقية للمسجد الحرام، ويبلغ ارتفاعه حوالي 375 متر عن سطح البحر، وسمي جبل أبي قبيس بهذا الاسم لأن كان هناك رجل اسمه أبو قبيس وهو أول من قام بالبناء عليه وجبل أبي قبيس أول جبل وضع على الأرض كما ذكر الرسول -صلى الله عليه وسلم- ذلك حينما قال «أول بقعة وضعت من الأرض موضع البيت ثم مدت منه الأرض وإن أول جبل وضعه الله على وجه الأرض أبو قبيس ثم مدت منه الجبال»

مميزات جبل أبي قبيس

  • يعتبر جبل أبي قبيس أول جبل وضع على وجه الأرض.
  • قام الله سبحانه وتعالى بإستوداع الحجر الأسود في زمن طوفان النبي نوح عليه السلام.
  • أنه من الجبال التي تشرف على الكعبة المُشرفة والربوة التي بُنيت عليها الكعبة تتصل بأصل جبل أبي قبيس.
  • الصفا الذي يبدأ السعي منه يقع أسفل أبي قبيس في مقابلة ركن الحجر الأسود.
  • جبل أبي قبيس كان شاهدً على حادثة شق القمر وكان النبي واقفاً أمامه.
  • نصب عليه الحصين بن نُمير المنجنيق الذي رمى به الكعبة المُشرفة والذي أدى لإحراق أستارها وكان عبدالله بن الزبير متحصناً فيه عام 64 هـ كما ذكر الرازي أن القبس شُعلة من نار وأبو قبس هو أحد اخشبين مكة فهو الخشب الشرقي.
2425 مشاهدة