السورة المنجية من عذاب القبر - إختزال

السورة المنجية من عذاب القبر

السورة المنجية من عذاب القبر

ما هي السورة المنجية من عذاب القبر

بالإجابة على سؤال ما هي السورة المنجية من عذاب والتي تنير القبر فتوجد أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ضمن فيهم اعمال تنجي من عذاب القبر، ومنها ما يلي:

  • قراءة سورة الملك: قراءة المسلم سورة الملك تنجيه من عذاب القبر وتنور له قبره، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: ضَرَبَ بَعْضُ أَصْحَابِ الرسول صلى الله عليه وسلم خِبَاءَهُ عَلَى قَبْرٍ ، وَهُوَ لا يَحْسِبُ أَنَّهُ قَبْرٌ ، فَإِذَا فِيهِ إِنْسَانٌ يَقْرَأُ سُورَةَ تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ حَتَّى خَتَمَهَا ، فَأَتَى النَّبِيَّ محمد ﷺ ، فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ : إِنِّي ضَرَبْتُ خِبَائِي عَلَى قَبْرٍ ، وَأَنَا لا أَحْسِبُ أَنَّهُ قَبْرٌ ، فَإِذَا فِيهِ إِنْسَانٌ يَقْرَأُ سُورَةَ تَبَارَكَ الْمُلْكِ حَتَّى خَتَمَهَا ، فَقَالَ النبي صلى الله عليه وسلم: هِيَ الْمَانِعَةُ، هِيَ الْمُنْجِيَةُ ، تُنْجِيهِ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ (أخرجه الترمذي)
  • القيام بالأعمال الصالحة: فعَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أنه قال:  (إِذَا دَخَلَ الإنْسَانُ قَبْرَهُ ، فَإِنْ كَانَ مُؤْمِنًا أَحَفَّ بِهِ عَمَلُهُ ، الصَّلاةُ وَالصِّيَامُ)
  • الموت بمرض البطن.
  • الموت في يوم الجمعة: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَمُوتُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ أَوْ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ إِلا وَقَاهُ اللَّهُ فِتْنَةَ الْقَبْرِ).
  • الموت مرابطاً بسبيل الله.
  • الشهادة في سبيل الله: قال النبي صلى الله عليه وسلم بأن للشهيد خصالًا عند الله ومنها: (وَيُجَارُ مِنْ عَذَابِ القَبْرِ، وَيَأْمَنُ مِنَ الفَزَعِ الأَكْبَرِ).
  • الدعاء والتعوذ من عذاب القبر: كان النبي صلى الله عليه وسلم  يكثر من الدعاء والتعوذ من عذاب القبر.

المراجع

هل كان المقال مفيداً؟

15554 مشاهدة