أعراض وأسباب الكحة المستمرة - إختزال

أعراض وأسباب الكحة المستمرة

كتابة: كُتاب موقع إختزال - آخر تحديث: 13 مايو 2020
أعراض وأسباب الكحة المستمرة

الكحة المستمرة

الكحة أو السعال تُعتبر من الوسائل التي من خلالها يستطيع الجسم من التخلص من المخاط و المواد الغريبة التي تقوم بالدخول للمجرى التنفسيّ والتي يمكن أن تسبّب تهيج للرئتين، ويمكن أن تحدث الكحة عادةً كردة فعل للإصابة بإلتهاب في جزء او عدة اجزاء في الجهاز التنفسي أو أمراض الرئة، وتستمر الكحة عادةً لفترات قصيرة قبل الشفاء منها والتعافي وهذا شيئ طبيعي جداً، ويمكن أن يُصاحب الكحة المُستمرة الإنفلونزا و الزكام أو مايعرف بالسعال المُزمن، لأكثر من 8 أسابيع متتالية ومتواصلة ويؤثر السعال المُزمن او الكحة المُستمرة ايضاً على حياة الشخص المُصاب تاثيراً كبيراً وبالغاً مما يجعل الشخص المُصاب يشعر بصعوبة في النوم خلال فترات الليل والتأثير عن الحياة الإجتماعية والعمل بشكل طبيعي.

أسباب الكحة المستمرة

الأسباب الشائعة للكحة المستمرة

هناك العديد من الاسباب المُنتشرة والشائعة التي قد تُساهم في الإصابة بالكحة المُستمرة ومنها مايلي:

  • العديد من أدوية خفض ضغط الدم: من المُمكن أن تسبّب أدوية مثبطات الإنزيم المحوّل للأنجيوتنسين الكحّة المُستمرة عند بعض الأشخاص، كدواء كابتوبريل بالإنجليزية: (Captopril)، وراميبريل بالإنجليزية: (Ramipril).
  • التنقيط الأنفي الخلفي: ويحدث التنقيط الأنفيّ الخلفيّ بسبب إفراز الأنف للمُخاط الزائد الذي يتكون ويرتشح خلف الحلق ويسبّب تحفيزات منعكسه للكحة بشكل عام.
  • مرض الارتجاع المعدي المريئي: الذي يُمكن أن يُسبّب ارتداد الحمض من المعدة إلى المريء تهيجاً في الحلق والذي قد يؤدي إلى السعال المُزمن والمُستمر.
  • مرض الربو: من المُمكن أن تسبّب الإصابة بمرض الربو الكحة المُستمرة وتحدث نتيجة لحساسيّة المجرى التنفسيّ للهواء البارد، أو من بعض المهيّجات التي في الهواء، أو من خلال المجهود البدنيّ.
  • التهاب القصبات المزمن: ويحدث نتيجة الإصابة بمرض الانسداد الرئويّ المزمن والذي يرتبط في معظم الحالات بالتدخين، ممّا يؤدي إلى الإصابة بالكحّة المزمنة.
  • آثار لاحقة للعدوى: يمكن أن تسبّب العدوى الشديدة مثل الإنفلونزا او الالتهاب الرئويّ، الإصابة بالكحّة المستمرة نتيجة التهاب المجرى التنفسيّ.

هناك بعض من الأسباب الأقل شيوعاً  والتي من المُمكن ان تكون مسؤولة عن الإصابة بالكحّة المستمرّة، ومنها ما يلي:

  • مرض الساركويد: يسبّب هذا المرض نمو كتل صغيرة غير طبيعية في الرئة، والعقد الليمفاويّة، والعين والجلد ايضاً.
  • سرطان الرئة: أحياناً يكون السعال المُستمرّ علامة دالة على الإصابة بمرض سرطان الرئة، ولكن نادراً ومن علاماته الشعور بألم في الصدر بالإضافة إلى البلغم المصحوب بالدم دائماً.
  • التليّف الكيسي: من المُمكن أن يتسبب التليّف الكيسي الكحّة المُستمرة نتيجة لوجود مخاط زائد في الرئتين والممرات الهوائيّة.
  • التهاب القُصيبات: وهو أحد الأمراض الشائعة التي تصيب الأطفال بشكل اكبر نتيجة إلتهاب فيروسيّ يؤثر في الممرّات الهوائيّة الصغيرة للرئتين.
  • توسّع القصبات: ويحدث بسبب إنتاج الجسم للمخاط بشكلٍ مفرط  وكثير ممّا يؤدي إلى توسع المجرى التنفسيّ.
  • الشفط الرئوي: ويحدث عند دخول اللعاب أو الطعام في مجرى الهواء بدلاً من دخوله لمجرى الطعام، مما يسبّب تهيّج المجرى التنفسيّ نتيجة لتجمع الفيروسات و البكتيريا.
  • أمراض القلب: من المُمكن أن تُسبب بعض من أمراض القلب مثل فشل القلب الكحة المُستمرة وضيق في التنفّس، واهم اعراضه التي تتفاقم عند الإستلقاء.

أعراض الكحة المستمرة

هناك العديد من الأعراض وتختلف من شخص لأخر والتي قد تصاحب الإصابة بالكحّة المستمرة والتي تختلف ومن هذه الأعراض الشائعة ما يلي:

  • الإحساس بنزول سائل عبر الحلق.
  • الشعور بوجود حرقة في المعدة.
  • الإصابة بخشونة في الصوت أو بحه في الصوت.
  • الإصابة سيلان الأنف.
  • الدوخة، أو الإغماء.
  • عدم الراحة و الشعور بألام في منطقة الصدر.
  • الصداع.
  • عدم تنظيم عدد ساعات النوم.
  • خروج قليل من البول أثناء السعال.
  • الإصابة بالتهاب في الحلق.
  • انسداد الأنف.
  • خروج أصوات صفير.
  • ضيق في التنفّس.
  • هناك اعراض تستدعي مراجعة الطبيب على الفور وهي عند السعال المصحوب بالدم، او التعرّق الليلي و الحمّى،  او فقدان الوزن غير المبرر، او الشعور بألم دائم ومُستمر في الصدر.

العلاجات المنزلية

من المُمكن أن تقوم بإتباع بعض من الطُرق العلاجية المنزلية لتخفيف الكحة المُستمرة ومن بين هذه الطرق العلاجية المنزلية مايلي :

  • يجب عليك تجنّب التدخين: إن التدخين يُساهم بشكل كبير جداً ، في تهيّج الرئتين، مما يؤدي لمُفاقمة أعراض الكحّة المستمرّة وإبطاء علاجها.
  • مص حبات الحلوى “السكاكر”: لانها تقوم بالتخفيف من أعراض السعال الجاف الذي يصيب الحلق، ويساعد في تهدئة تهيّج الحلق.
  • شرب السوائل: من المُمكن أن تساعد السوائل الدافئة، كالحساء، أو الشاي، أو العصير، أو العدس على تهدئة الحلق، المُساعدة في تقليل كثافة المخاط.
  • الاستحمام بالماء الدافئ: يُساعد الاستحمام بالماء الدافئ في حمام مشبع بالبخار على علاج الكحة بشكل جيد وملحوظ.

علاج دوائية للكحة المستمرة

تُساعد العلاجات الدوائية بشكل كبير في علاج الكحة المُستمرة بشكل فعال ومن بعض هذه الادوية مايلي:

  • أدوية الحساسيّة.
  • أدوية الربو.
  • المضادّات الحيويّة.
  • مضادّات السعال.

المراجع

329 مشاهدة