خامس الخلفاء الراشدين الحسن بن علي - موسوعة ويكي عربي - الصحابة والتابعون

خامس الخلفاء الراشدين الحسن بن علي

كتابة: كُتاب موقع إختزال - آخر تحديث: 24 مايو 2020
خامس الخلفاء الراشدين الحسن بن علي

من هو خامس الخلفاء الراشدين

خامس الخلفاء الراشدين الحسن بن علي – الحسن بن علي بن أبي طالب الهاشمي القرشي، أبو محمد: خامس الخلفاء الراشدين وآخرهم، وثاني الأئمة الاثني عشر عند الإمامية  ولد في المدينة المنورة، وأمه فاطمة الزهراء بنت رسول الله ﷺ وهو أكبر أولادها وأولهم. كان عاقلا حليما محبا للخير، فصيحا من أحسن الناس منطقا وبديهة.

وتولى الخلافة  بعده الإمام الحسن ابن الإمام علي – رضي الله تعالى عنهما – فأقام في الخلافة خمسة أشهر وخمسة وعشرين يوما. فزاحمه سيدنا معاوية فرآى الإمام الحسن – رضي الله تعالى عنه – صلاح الناس في تفويض الأمر إلى معاوية رضي الله تعالى عنه وفي ذلك مصداق قوله عليه الصّلاة والسّلام -: «إن ابني هذا سيد يصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين»

عَنْ سَفِينَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ يَقُولُ:  «الْخِلَافَةُ بَعْدِي ثَلَاثُونَ سَنَةً، ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا»، وكانت خلافة أبي بكر الصديق سنتين وثلاثة أشهر، وخلافة عمر عشر سنين ونصفا، وخلافة عثمان اثنتي عشرة سنة، وخلافة علي أربع سنين وتسعة أشهر، وخلافة الحسن ستة أشهر, وأول ملوك المسلمين معاوية رضي الله عنه، وهو خير ملوك المسلمين، لكنه إنما صار إماما حقا لما فوض إليه الحسن بن علي رضي الله عنهم الخلافة، فإن الحسن رضي الله عنه بايعه أهل العراق بعد موت أبيه، ثم بعد ستة أشهر فوض الأمر إلى معاوية، فظهر صدق قول النبي ﷺ: «ابْنِي هَذَا سَيِّدٌ، وَلَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يُصْلِحَ بِهِ بَيْنَ فِئَتَيْنِ مِنَ المُسْلِمِينَ»، فكَانَ آخر الثَّلَاثِينَ يَوْم خلع الْحسن نَفسه من الْخلَافَة.

وأقام الحسن بِالمَدِينَةِ إِلَى أَن توفّي بهَا فِي ربيع الأول سنة تسع وأَربَعين، ومولده بِالمَدِينَةِ سنة ثلَاث من الهِجرَة، وهُو أكبر من الحسَين بِسنة وكَانَ مطلاقا وله خَمسَة عشر ولدا ذكرا وثماني بَنَات، كَانَ يشبه النَّبِي ﷺ من رَأسه إِلَى سرته، والحسَين يشبه النَّبِي ﷺ من سرته إِلَى قدمه وقيل إِن زَوجته جعدة بنت الأَشعَث سمته، قيل بِأَمر مُعَاوِيَة، وقيل بِأَمر يزِيد أطمعها بالتزوج بهَا ولم يَفِ؛ وأوصى الحسن أَن يدفن عِند جده، فَمنع مَروان بن الحكم والِي المَدِينَة من ذَلِك وكادت تكون فتنَة بَين الأمويين والهاشميين، فَدفن بِالبَقِيعِ وبلغ مُعَاوِيَة موت الحسن فَسجدَ.

الخلافة بعدي ثلاثون سنة. وهم: أبو بكر، ثم عمر، ثم عثمان، ثم علي، ثم الحسن بن علي وبه تمام الثلاثين من السنين المذكورة.

إطلاق لقب خامس الخلفاء الراشدين 

إطلاق لقب “خامس الخلفاء الراشدين” على عمر بن عبد العزيز رحمه اللَّه فيه و عمر بن عبد العزيز رحمه الله فقد تولى الحكم سنة 99 هـ. وقد كان عادلاً عالماً ورعاً زاهداً، وقد سماه كثير من العلماء الخليفة الخامس لأنه جاء في زمن ابتعد الولاة فيه عن الهدي النبوي في الحكم وعن سيرة الخلفاء الراشدين فجدد مسيرتهم، أو لعله لقلة فترة خلافة الحسن رضي الله عنه، ولاضطراب أمر المسلمين في هذه الفترة. 

المراجع

  • ↑ الزركلي، خير الدين بن محمود بن محمد بن علي بن فارس (المتوفى: 1396هـ) الأعلام، الطبعة: الخامسة عشر - أيار / مايو 2002 م، دار العلم للملايين، ج2/ ص199
  • ↑ ابن حبان بن أحمد بن حبان بن معاذ بن مَعْبدَ، التميمي (المتوفى: 354هـ) صحيح ابن حبان، المحقق: شعيب الأرنؤوط، الطبعة: الثانية، 1414 – 1993، مؤسسة الرسالة – بيروت، رقم الحديث 6943 ، ج15/ ص 392
  • ↑ البخاري، محمد بن إسماعيل أبو عبدالله الجعفي، الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله ﷺ وسننه وأيامه = صحيح البخاري، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة ، الطبعة: الأولى، 1422هـ، رقم الحديث 3629، ج4/ 204ص
  • ↑ ابن الوردي ، عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس (المتوفى: 749ه) تاريخ ابن الوردي، الطبعة: الأولى، 1417ه - 1996م دار الكتب العلمية - لبنان / بيروت، ج1/ص 158
  • ↑ اليافعي، أبو محمد عفيف الدين عبد الله بن أسعد بن علي بن سليمان (المتوفى: 768هـ)، مرآة الجنان وعبرة اليقظان في معرفة ما يعتبر من حوادث الزمان، خليل المنصور، الطبعة: الأولى، 1417 هـ - 1997 م، دار الكتب العلمية، بيروت – لبنان، ج3/ص 339
  • ↑ الزركلي، خير الدين بن محمود بن محمد بن علي بن فارس (المتوفى: 1396هـ) الأعلام، الطبعة: الخامسة عشر - أيار / مايو 2002 م، دار العلم للملايين، ج5/ ص50
2257 مشاهدة