غزوات الرسول واسمائها بالترتيب - إختزال

غزوات الرسول واسمائها بالترتيب

آخر تحديث: 16 أغسطس 2021
غزوات الرسول واسمائها بالترتيب

أول غزوات الرسول

أول غزوات الرسول هي غزوة (ودان أو الأبواء)، ووقعت في وادي الفرع في الحجاز، وتحديداً بالقرب من منطقة يقال لها ودان وتبعد عن المدينة المنورة حوالي 250 كم تقريبًا، ويومُها خرج النبي صلى الله عليه وسلم يريد عِيرًا تخص كفار قريش ليقوم بالضغط عليهم إقتصاديًا وتجاريًا ليستشعروا خطر المسلمين عليهم، ولكن يم يجد المسلمين عِيرَ قريش، ووجدوا عيرًا لبني ضمرة، فعقد النبي معهم تحالفًا ومن ثم عاد المسلمين للمدينة وبدون قتال.[1]

غزوات الرسول واسمائها بالترتيب

غزوات الرسول بالترتيب الزمني – شارك النبي بعد أن هاجدر إلى المدينة 27 غزوةً في بدايات تشكيل الدولة الإسلامية في المدينة، وبعدها أذن الله تعالى للنبي بقتال الكفار ورد عدوانهم على المسلمين، وحكمةً لإنتشار دين الله تعالى دون أية عقبات، فقال تعالى: {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلّهِ فَإِنِ انتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ}[2] ولقد توفي النبي بعد سنتين من وقوع غزوة تبوك، وفيما يأتي غزوات الرسول وأسمائها بالترتيب الزمني:

  • غزوة الأبواء أو ودان: وهي أول غزوات النبي -صلى الله عليه وسلم- ولقد وقعت في شهر صفر من السنة الثانية هجرياً.
  • غزوة بواط: وقعت غزوة بواط في شهر ربيع الأوَّل في السنة الثانية هجرياً.
  • غزوة سفوان: وقعت غزوة سفوان في شهر ربيع الأوَّل في السنة الثانية هجرياً.
  • غزوة العشيرة: وقعت غزوة العشيرة في شهر جمادى الأولى في السنة الثانية هجرياً.
  • غزوة بدر: وقعت غزوة بدر رمضان من السنة الثانية هجرياً.
  • غزوة الكدر أو بني سليم: وقعت في شوال من السنة الثانية هجرياً، وتحديداً بعد غزوة بدر الكبرى التي رجع فيها المسلمين دون قتال.
  • غزوة بني قينقاع: وقعت غزوة بني قينقاع في شوالٍ من السنة الثانية هجرياً، وفيها حاصر الرسول يهود بني قينقاع وأجلاهم عن المدينة المنورة.
  • غزوة السويق: وقعت غزوة السويق في ذي الحجة في السنة الثانية هجرياً.
  • غزوة ذي أمرَّ: وقعت غزوة ذي أمرَّ في محرم من السنة الثالثة هجرياً، وفيها غزا النبي نجدًا يريد قبيلة غطفان ولكن رجع النبي بدون قتالٍ.
  • غزوة بحران أو الفرع من بحران: وقعت غزوة بحران أو الفرع من بحران في ربيع الأخر من السنة الثالثة من هجرياً، وفيها خرج فيها المسلمين يريدون قريشًا ولكن رجعوا بدون قتال.
  • غزوة أحد: وقعت غزوة أحد في شوال من السنة الثالثة هجرياً، وفيها أنتصر المشركين بعد تحقيق المسلمين نصر أولي، وبعدها هزم المسلمين بسبب تركهم لمواقعهم الدفاعية وإنشغالهم بجمع غنائم الغزوة.
  • غزوة حمراء الأسد: وقعت غزوة حمراء الأسد في شوال من السنة الثالثة من هجرياً، وكان الغاية من هذه الغزوة هي مطاردة الكفّار بعد معركة أحد خوفًا من أن يعودوا إلى المدينة المنورة، ورفع روح المسلمين المعنوية.
  • غزوة بني النضير: وقعت غزوة بني النضير في ربيع الأول من السنة الرابعة هجرياً، وذلك بعد محاولة يهود بني النضير إغتيال النبي  -صلى الله عليه وسلم-.
  • غزوة بدر الآخرة أو بدر المَوعِد: وقعت غزوة بدر الآخرة أو بدر المَوعِد في شعبان من السنة الرابعة هجرياً، وفيها خرج المسلمين ينتظرون قريشًا قرب بدر، وحينها تخلف المشركين عن قدومهم، وعاد المسلمين بدون قتال.
  • غزوة دومة الجندل:  وقعت غزوة دومة الجندل في شهر ربيع الأول من السنة الخامسة هجرياً.
  • غزوة بني المصطلق: وقعت غزوة بني المصطلق في شعبان في السنة الخامسة هجرياً.
  • غزوة الأحزاب: وقعت غزوة الأحزاب في شوال في السنة الخامسة من هجرياً.
  • غزوة بني قريظة: وقعت غزوة بني قريظة في ذي القعدة في السنة الخامسة هجرياً، وذلك بعد غدر يهود بني قريظة بالمسلمون، وهنا حاصر المسلمين اليهود وأنهو وجودهم في المدينة.
  • غزوة بني لحيان: وقعت غزوة بني لحيان في جمادى الأولى في السنة السادسة من هجرياً.
  • غزوة الحديبية: وقعت غزوة الحديبية في شهر ذي القعدة في السنة السادسة هجرياً.
  • غزوة ذي قرد: وقعت غزوة ذي قرد في محرم في السنة السابعة من هجرياً.
  • غزوة خيبر: وقعت غزوة خيبر في محرم في السنة السابعة من هجرياً.
  • غزوة ذات الرقاع: وقعت غزوة ذات الرقاع في السنة السابعة هجرياً، وفيها خرج النبي قاصداً تأديب الأعراب في صحراء نجد بعد أن عرف النبي بخبر غزوهم للمدينة المنورة.
  • غزوة فتح مكة: وقعت غزوة فتح مكة في رمضان في السنة الثامنة من هجرياً، وفيها دخل المسلمين مكة المكرمة فاتحين وبدون قتال.
  • غزوة حنين: وقعت غزوة حنين في شوال في السنة الثامنة من هجرياً.
  • غزوة الطائف: وقعت غزوة الطائف في شوال في السنة الثامنة من هجرياً.
  • غزوة تبوك: وقعت غزوة تبوك في رجب في السنة التاسعة من هجرياً، وفيها واجه المسلمين جيش الروم، ولم يحدث فيها قتال، وحققت هذه المعركة للمسلمين أهدافهم العسكرية، والتي أجبرت الروم على أن ينسحبوا من مواقع المسلمين.

المراجع

  1. غزوة الأبواء، “www.marefa.org”، اطُّلع عليه بتاريخ 17-08-2021، بتصرف
  2. ↑ سورة البقرة، القرأن الكريم، الأية رقم: 193
  3. غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم ، “www.alukah.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 17-08-2021، بتصرف.

هل كان المقال مفيداً؟

167 مشاهدة