قائد المسلمين في غزوة مؤتة - إختزال

قائد المسلمين في غزوة مؤتة

كتابة: كُتاب موقع إختزال - آخر تحديث: 19 يونيو 2021
قائد المسلمين في غزوة مؤتة

غزوة مؤتة من أهم المعارك التي وقعت في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وكان النبي يقودها بشكل غير شخصي ولم يشارك بها، ولذلك لا يطلق عليها غزوةً بل معركة، وتسمى بشكل خاص سرية أي بمعنى المعركة التي وقعت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ووقعت معركة مؤته في العام الثامن هجرياً، وتحديداً وقعت في شهر جمادى الأول.

قائد المسلمين في غزوة مؤتة

قائد المسلمين في غزوة مؤتة هو زيد بن حارثة رضي الله عنه، فقد جاء في حديث للنبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر الصحابي زيد بن حارثة بقيادة المعركة وقال النبي: (إنْ قُتِلَ زيدٌ فجعفرٌ، وإن قُتِلَ جعفرٌ فعبدُ اللهِ بنُ رَواحَةَ، قال عبدُ اللهِ: كنتُ فيهم في تلك الغزوةِ، فالتَمَسْنا جعفرَ بنَ أبي طالبٍ، فوجَدْناه في القَتلَى، ووجَدْنا ما في جسدِه بضعًا وتسعين، من طعنةٍ ورَميَةٍ)، فقام النبي صلى الله عليه وسلم بتعيين وكان قائد الجيش الأول في غزوة مؤته وهو الصحابي زيد بن حارثة، فإن إستشهد فالصحابي عبدالله بن رواحة، فإن أستشهد فالصحابي جعفر بن أبي طالب، وبعدها إتفق المسلمين على أن يكون خالد بن الوليد قائدًا للجيش الإسلامي، وبالفعل إستطاع الصحابي العظيم خالد بن الوليد والملقب بسيف الله المسلول بسحب الجيش بمهارة وتكتيك عسكري ذكي، ونجى فيها الجيش الإسلامي من هزيمةً كانت ساحقة وذلك أمام جيش الروم الذي كان يبلغ حوالي أكثر من 200.000 ألف عسكري.

هل كان المقال مفيداً؟

133 مشاهدة