كلام عن الثلج - إختزال

كلام عن الثلج

كتابة: كُتاب موقع إختزال - آخر تحديث: 24 فبراير 2021
كلام عن الثلج

كلام عن الثلج شعر نزار قباني خواطر عبارات فيس بوك تويتر توبيكات الدفء دعاء

اجمل كلام عن الثلج

نقدم لكم اجمل كلام عن الثلج:

  • عندما يتساقط الثلج يغسل معه كل الاحقاد التي في القلوب والصدور.
  • أعشق فصل الشتاء، لأن الثلوج عندما تتساقط تشعرني بالطمأنينة والراحة فهناك رب لن يضيّعنا أبداً.
  • إن متاعب الحياة والأوقات القاسية والصعبة وليالي السهر المحزنة، تجعلك تتذكر كل فعلته قبل أن يدخل شعور البؤس لقلبك، بسبب حلم أو حب إنتهى، تتذكّر أنك كنت رائعاً وما زلت كذلك، لكنك نسيت نفسك بين متاعبك وتركتها ضحية للأحزان، فلا تظلم نفسك، بأن تقيدها بالحزن ألا يكفيها قهر الزمن، وظلم البشر، ما زال الثلج ينهمر ويشتد وقع صوت تلك الحبات على نافذتك الكبيرة.
  • دعني ألتقط حبات الثلج والبرد وإن كان بأنامل مرتجفة، لأصنع لي عقداً يثلج صدري فحينما يذوب من حرارة الحب والاشتياق، لن يجففه شيء، لانه يكون قد ذاب بنبض وريدي وشريان قلبي، فما عاد للبرد مكان، وما عاد للشتاء أي عنوان، فالمطر والبرد والثلج والرعد والبرق حبي وعشقي.
  • عندما أتذكر حبَّكِ الشتائي، أتوسّل للأمطار، أن تُمطِرَ في بلادٍ أخرى، وأتوسّلُ للثلج أن يتساقطَ في مُدُنٍ أخرى لأنني لا أعرف كيف سأقابل الشتاء بعدك ياحبيتبي. (نزار قباني)
  • إذاً أتى الشتاء وحرّكت رياحه ستائري، اشعر يا حبيبتي بأني بحاجة للبكاء بين ذراعيك، على دفاتري.
  • إذا أتى الشتاء، وانقطعت عندلة العنادل وأصبحت كل العصافير بلا مَنازل يبتدئ النزيف في قلبي، وفي أناملي.
  • ينبئني شتاء هذا العام أنني أموت لوحدي، أرتجف برداً وميت القلب منذ الخريف، وقد ذوى حين ذوت أولُ أوراق الشجر، ثم هوى حين هوت، أول قطرة مِن المطر، وأن كل ليلة باردة تزيده بُعداً، في باطن الحجر.
  • تتناثر قطرات الشتاء بهدوء ورقةً، وكأنها تهمس في آذاننا بصوت خفيف ولطيف، وتقول لنا تفاءلوا، ما زالت الحياة مستمرة، ومازال الأمل موجوداً والحياة جميلة ورائعة.
  • سيأتي فصل الشتاء محمّلاً باللقاءات والصباحات البيضاء وأكون برفقه صديقاتي، وسنحتسي القهوة الساخنة وسنتحدث عن الكثير من الأشياء التي لا تليق إلّا بنا، سنضحك حتى البكاء.

شعر نزار قباني عن الثلج

أجمل ما قال نزار قباني في الثلج، قصيدة لا وسيلة للتدفئة سوى أن أحبك:[1]

يندف الثلج على شبابيكي في لندن
يندف على كتبي .. وأوراقي .. وفناجين قهوتي
وأنا مبهور بهذا الكلام الحضاري
الذي لم أسمعه منذ تسعة أشهر
مبهور بهذا الانقلاب الأبيض
الذي يعلنه الشتاء على رجعية الصيف
ورتابة اللون الأخضر

الثلج هو حداثة الأرض
عندما تخرج على النص ..
وتحاول أن تكتب بطريقة أخرى ،
وصياغة أخرى .
وتعبر عن عشقها بلغة أخرى ..

وأنا أيضاً .. أريد أن أكون في عشقي
شتائياً .. وانقلابياً .. وعاصفاً ..
فمع امرأة استثنائية مثلك ..
لا يمكنني إلا أن أكون استثنائياً ..
ومع عاشقة مجنونة مثلك ..
لا يمكنني أن أبقى محارباً على أرض منزوعة السلاح ..

لا يقلقني الثلج .
ولا يزعجني حصار الصقيع .
فأنا أقاومه .. حيناً بالشعر ..
وحيناً بالحب ..
فليس عندي وسيلة أخرى للتدفئة ..
سوى أن أحبك ..
أو أكتب لك قصيدة حب !! ..

بهاتين الطريقتين السحريتين
يمكنني أن أحل مشاكلي الجسدية ..
ومشاكلي العاطفية .. والشعرية ..
فلا تشغلي بالك بالطقس الخارجي ..
لأن الصيف الحقيقي
مخبوء في داخلنا

إنني قادر دائماً
على استخراج الجمر من ثلج يديك ..
وعلى استخراج النار من عقيق شفتيك ..
وعلى استخراج الشعر ..
من تحت أية رابية من روابي أنوثتك …
وأية منطقة حبلى بمياهها الجوفية …

يا سيدتي التي يشتعل حبها في دمي
كحفلة ألعاب نارية …
حين تكونين معي ..
فلا فائدة من مواقد الحطب ..
ولا مواقد الفحم
ولا مواقد الكهرباء
فمصادر الطاقة كلها
موجودة في أمواج بحارك
والكواكب كلها ..
تدور حول شمس نهديك

يا ذات القبعة الحمراء التي ترتجف من شدة العشق :
يا التي يسقط صوتها على ( الأرض ) كليرة ذهبية …
لا تفتحي المظلة فوق رأسي
فأنا لا أريد الحماية من زغب الحمام ..
ونثارات القطن .. وأقمار الياسمين ..
لا أريد الهروب من هذا الحصار الأبيض ..
فأنت والثلج صديقاي على دروب الحرية !!

أيتها الشتائية التي أحبها :
لا تشيلي يدك من يدي ..
ولا تخافي على صوف الأنغورا من نزواتي الطفولية ..
فلطالما تمنيت أن أكتب قصيدة فوق الثلج ..
وأحب امرأة فوق الثلج ..
وأجرب كيف يمكن لعاشق
أن يحترق بنار الثلج !! …

يا سيدتي التي تقفز كسنجابة خائفة
على أشجار صدري ..
كل عشاق العالم أحبوا حبيباتهم
في شهر تموز ..
وكل ملاحم العشق كُتِبَت في شهر تموز ..
وكل الثورات من أجل الحرية ..
وقعت في شهر تموز ..
فاسمحي لي
أن أخرج على هذا التوقيت الصيفي
وأنام معك .. ليلة واحدة
على مخدة من خيطان الفضة ..
والثلج المندوف.

المراجع

  1. ↑ “لا وسيلة للتدفئة .. سوى أن أحبك“, qabbani.org , Retrieved 2021-02-24 , Edited.

هل كان المقال مفيداً؟

308 مشاهدة